أنا وحي الأمجاد ومسعودة

أنا وحي الأمجاد ومسعودة

تاريخ النشر:
٢٠١٤
تصنيف الكتاب:
عدد الصفحات:
٧١ صفحة
الصّيغة:

نبذة عن الكتاب

تلتقط قصص سلمان المفارقة، أو الحوار ونقيضه، أو الصورة وما خلفها، لتكتب قصة قصيرة خاطفة نسيجها مشهد متحرك ربما لا يراه أحد غيرها.
هكذا، في قصص مثل الطوفان و حصار و الوحش .
لحظة سفر مضطربة في طائرة تكاد تهوي، وصديق يتذمر من إقامته في الهيلتون لأسباب طارئة وطفل يأكل تلك الدودة الصفراء.
وثمة تلك المشاهد المكثفة، الموغلة في اللغة وتقشفها، وكأنها كاميرا مصور هارب من خطر محدق، لتأتي متوترة، غامضة، سريعة اللهاث، بل مذعورة.
المجموعة ضمت إحدى عشر عنواناً هي أنا وحي الأمجاد ومسعودة و الثانية بعد الظهر في حانوت الجزار و الطوفان و الزمن والمهافيف و كانا امرأة ورجلا و 0حكايات على هامش الحصار و الرقم 27 و حصار و الوحش و الشمبانزي و التنور و هكذا تهاجر الجرذان و ذكرى يوم في الغربة .