هاتف من الأندلس

هاتف من الأندلس

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٧
تصنيف الكتاب:
الناشر:
عدد الصفحات:
٢٦٠ صفحة
الصّيغة:

نبذة عن الكتاب

رواية صاغَها علي الجارم، تحكي عن حياة الشاعر ابن زيدون في الأراضي الأندلسيّة، والذي وقع في حبّ بنت الوزير «ولادة بن المستكفي» فخطبها، وعجّت المجالس الأدبيّة آنذاك بشعرهما من غزل ومناظرة، وتناقل النّاس سيرتهما، وتحدّثوا في قصّة حبّهما الفريدة.
يسترجع أمجاد الحضارة الإسلامية الأندلسيّة بأسلوب أدبي، عميق التاريخ، ويتقصّى حياةَ ابن زيدون الذي عمل وزيرًا وكاتبًا لابن جهور، وكان مقرّبًا في القصر، عزيز الجانب، ثمّ انقلبت الأمور، ودسّ الحاقدون الدّسائس التي قيّضت راحته.
يصف الكتاب الأندلس بكلام عذب، فيقول: "في يوم من أيام الربيع رقّت فيه أنفاس النسيم، وجملت أفقَه أضواءُ الأصيل، ظهرت قرطبة عروس المدائن وأم قرى الأندلس، وحولها البساتين والخمائل، تحيط بها أشعة الشمس الذهبية فتبدو كأنها صورة في إطار من ذهب، وقد انحدر تحت قدميها الوادي الكبير نقيًا صافيًا كأنه خالص اللجين، وجرت به السفن ترفّ قلاعها البيض كما ترفّ الحمائم، رأت ماء وخضرة فحنّت إلى الورود. وانطلق الملاحون ينغّمون أهازيج لهم، فيها حب، وأمل"،