التمدن الحديث وتأثيره في الشرق

التمدن الحديث وتأثيره في الشرق

تاريخ النشر:
٢٠١٧
الناشر:
عدد الصفحات:
٣١ صفحة
الصّيغة:

نبذة عن الكتاب

"إنّ النجاح لا تدنو أسبابه إلا إذا كان مشتركا به متفرقًا بين العامة، فالمرء الذي همه في الدنيا راحة نفسه ومصلحته الشخصية ، وفي طاقته نفع الغير ولا يفعل؛ هو من الجهل والسقط بمكان قصّي"

قضت "هنا كسباني كوراني " مؤلفةُ هذا الكتاب ثلاث سنوات متنقلة بين العواصم الأوروبية والولايات الأمريكية، وذلك لكي تقف بنفسها على أسباب نهضتها التي يتحاكى الناس عنها، ولترى بعينها مبلغ ما قطعه الغرب في رحلة التمدن.
الذي رأته الكاتبة عملية مستمرة من التطور والارتقاء تهدف لتحقيق رفاهية الإنسان وسعادته، وقد اعتبرت أن حضارة الرومان كانت حجر زاوية هام في الحضارة الإنسانية كلها، وإن كانت عجلة الحضارة قد استمرت في الدوران حتى بعد سقوط الدولة الرومانية، حيث حمل المسلمون لواء النور فاتحين ومؤسسين لحضارة جديدة زاهرة، فتعاظم ملكهم، وأصبحت جامعاتهم منارات علمية يقصدها القاصي والداني، حتى رأينا الأروبيين يهرعون إليها، وينقلون علومها لبلدانهم التي كانت غارقة في ظلمات العصور الوسطى وجهالاتها، ولكن وا أسفاه! فقد نسي العرب حظًّا كبيرًا مما تركه لهم الأجداد من إرثٍ حضاري كبير.