الأطفال الأوتيستك

الأطفال الأوتيستك

تاريخ النشر:
٢٠١٤
عدد الصفحات:
٢٨٩ صفحة
الصّيغة:
٤٠٠
شراء

نبذة عن الكتاب

إن النظرة الإنسانية تحتم علينا النظر إلى طفل الأوتيزم باعتباره إنسانًا له قيمة ويستحق أن ينال حظه من هذه الدنيا، فهو كما أكد هشام الخولي (2008)أكثر احتياجًا إلى المكانة من المكان كما أنه أكثر احتياجًا إلى الشعور بأن لحياته معنًى وأن يشعر بالأمن والطُّمأنينة.وهذا يفرض علينا أن تحتوى الحياة لمثل هؤلاء الأطفال على الكثير من الفرص والقليل من العقبات بدلاً من القليل من الفرص والكثير من الفشل.إن حالة العزلة والتقوقع حول الذات التي يعيشها طفل الأوتيزم إنما هي استجابة طبيعية لتلك البيئة المحيطة الخالية من المحفزات والمثيرات الإيجابية التي تستدعي الانتباه، ولذلك فإن أي محاولة للاهتمام بمثل هذه الفئة قد تؤدي إلى إحداث تغيرات حتى ولو كانت بسيطة لا تصل إلى حد الدلالة الإحصائية، إن مثل هذه التغيرات قد تكون ذات قيمة ولن يتم الوصول إليها إلا من خلال تكاتف الجميع من أجل تيسير إعداد البرامج والاستراتيجيات المتنوعة والتي يمكننا من خلالها دحض تلك الخرافة الأسطورة والقائلة: إن المصابين باضطرابات نمائية لا يتغيرون!!