امرأة في برلين: ثمانية أسابيع في مدينة محتلة

امرأة في برلين: ثمانية أسابيع في مدينة محتلة

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٨
تصنيف الكتاب:
الناشر:
عدد الصفحات:
٤٦٩ صفحة
الصّيغة:
١٥٠
شراء

نبذة عن الكتاب

وهو للكاتبة والصحافية الألمانية مارتا هيلرس، بعد أن تم كشف هوية الكاتبة في العام 2003 وترجمت الكتاب إلى العربية الروائية والمترجمة ميادة خليل. والكتاب هو تأريخ لثمانية أسابيع من العام 1945، عندما سقطت برلين في يد الجيش الروسي. إذ سجلت سيدة شابة يومياتها في المبنى الذي فيه شقتها وما حوله.

الكاتبة «المجهولة» صوّرت البرلينيين في كل طبائعهم البشرية، في جُبنهم وفسادهم، أولاً بسبب الجوع، وثانياً بسبب الجنود الروس.

«امرأة في برلين» يحكي عن العلاقات المعقدة بين المدنيين والجيش المحتل، والمعاملة المهينة للنساء في مدينة محتلة، والذي هو دائماً موضوع الاغتصاب الجماعي الذي عانت منه جميع النساء، بغض النظر عن السن والعجز.

صدرت الطبعة الأولى للكتاب باللغة الإنكليزية في أميركا عام 1954، بعد وفات هيلرس بعامين، أي في العام 2003، صدرت طبعة جديدة للكتاب في ألمانيا، وكانت من أفضل الكتب مبيعاً. وكشف المحرر الأدبي الألماني ينس بيكسي عن هوية الكاتبة بعد صدور الكتاب في العام 2003.

ولكنه صدر مرة أخرى في طبعة جديدة باللغة الإنكليزية عام 2005 وباسم «مجهول»، إضافة إلى صدوره في سبع لغات أخرى، كما أن الكتاب حُوّل إلى فيلم عام 2008 بالعنوان ذاته وباللغة الألمانية، وأخرجه ماكس فيربربُك، وقامت بدور البطولة فيه نينا هوس.

تقول الكاتبة البريطانية أنتونيا سوزان بيات: «امرأة في برلين واحد من الكتب الأساسية لفهم الحرب والحياة». ويكتب الكاتب والروائي الأميركي جوزيف كانون عن الكتاب: «لقد كتبت - باختصار - كتاباً أدبياً ثرياً بالشخصيات والتصورات».