تفويض بالقتل

تفويض بالقتل

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٧
تصنيف الكتاب:
عدد الصفحات:
٣١١ صفحة
الصّيغة:
٢٠٠
شراء

نبذة عن الكتاب

شارع هادىء بمدينة راقية تطل مباشرة على طريق الأوتوستراد الشهير, مدينة غلب عليها الطابع الصحراوى بكل ما تحمل الكلمة من معاني, فهى مدينة سكنية تحتوى على تضاريس لا تضم سوى جبال وهضاب وكُثبان رملية, مناخها مناخ صحراوى جاف, تقع حدودها عند أخر شريط من البنايات المتراصة بجوار بعضها البعض, إذا كنت من سكان تلك البنايات التى تقع على الشريط الحدودى للمدينة ونظرت من نافذة منزلك لرأيت على مرمى بصرك صحراء جرداء شاسعة لا حياة فيها, صحراء جافة ليس بها سوى جبال عملاقة ومُنحنيات لا حصر لها, يزعُم بعض أساتذة الجيولوجيا أنَّ هذه الصحراء الجرداء سوف تصل بك إلى جبال البحر الأحمر إذا تحرك من خلالها فى اتجاه معلوم, فى الغالب “ شمال شرق “ مسافة لا تقل عن مِئات الكيلو مترات!!!
الحقيقة لا يهتم أحد برأى هؤلاء الأساتذة فمن المستحيل أن يذهب أى شخص عاقل إلى البحر الأحمر مشيًا على الأقدام أو حتى على ظهر ناقة, لكن تلك المعلومة تُرسخ فى ذهن كل من سمِعها كم هى مدينة صحراوية تشبه كثيرًا أحياء المقطم المُقْفِرَة, خلف ذلك الشريط الحدودى الفاصل وعلى مسافة قريبة منه تجد أعلى هضبة مرتفعة بناية غير محددة الملامح أى أنها لم يكتمل بناءُها حتى الآن, فهى لا تزال تحت الإنشاء, تعود تلك البناية إلى أحد الرجال الذين ظهرت أموالهم فجأة بعد القيام بثورة يناير العظيمة.